بيت ديدات للدعوة

Deedat’s Home of Dawah

أرشيف لـيونيو, 2009

حملة للرد على خطاب أوباما بكتب الشيخ ديدات

تنطلق من واشنطن في 11 سبتمبر:
حملة للرد على خطاب أوباما بكتب الشيخ ديدات عن الرسول الأعظم

كتب – خالد المصري (صحيفة برّ مصر – رابط المصدر):

أعلنت مؤسسة بيت ديدات للدعوة ومقرها بجمهورية جنوب أفريقيا عن حملة واسعة للتفاعل مع ما جاء في خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما والذي توجه به للعالم الإسلامي .

وقال يوسف بن أحمد ديدات في تصريح خاص لبر مصر : “بالتزامن مع ذكرى أحداث الحادي عشر من سبتمبر سنقوم بطرح مليون نسخة من كتب الشيخ أحمد ديدات رحمه الله

يأتي هذا التحرك الفوري رداً على دعوة أوباما دول العالم الإسلامي لاتخاذ بلاده قدوة ، كما أوضح عصام بن أحمد مدير، تلميذ الشيخ ديدات في السعودية والمشرف على حملة الرد بالكتاب التي رفعت شعار: “رسولنا قدوتنا ولن يكون العم سام يا أوباما

وكشف يوسف ديدات:

قبل 23 سنة وقف والدي يرحمه الله في أشهر مناظراته بقلب أمريكا في مواجهة أعتى قساوستها معلناً للأمريكان أنه لا سبيل أمامهم للفلاح في الدنيا والآخرة إلا بتصديق رسول الله وأتباعه واتخاذه قدوة ، ولولا حالة الوهن الراهنة التي أصابت الأمة لما تجرأ الرئيس الأمريكي الجديد لدعوة المسلمين إلى اتخاذ بلاده قدوة

من جانبه شدد عصام مدير، على أن تصريح أوباما هذا “اهانة بالغة لمليار ونصف مليار مسلم بغض النظر عن بعض الجوانب الايجابية فيه

وأضاف قائلاً:

اذا كان من حق الرئيس الأمريكي توجيه هكذا دعوة لنا فعلينا أن نردها له بطريقة الشيخ ديدات الذي كان يقول «اقلب الطاولة على الخصم»، ولذلك توجه «بيت ديدات للدعوة» لتوجيه هذه الرسالة لأوباما وقومه من غير المسلمين في أمريكا: تعالوا إلى الايمان بالله ورسوله وتصديقه لأنكم أنتم بأمس الحاجة إلى أتباعه واتخاذه قدوة

جدير بالذكر أن الكتاب المزمع نشره بداية من العاصمة الأمريكية بعنوان “محمد صلى الله عليه وسلم المثال الأسمى” والذي يعد أحد أقوى وأفضل مؤلفات شيخ المناظرين الراحل والحائز على جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام

وقد قامت مؤسسة “بيت ديدات للدعوة” بدعوة كل مواطني أمريكا الوافدين إلى جنوب أفريقيا، بلد الشيخ ديدات، لزيارة بيته الواقع في احدى ضواحي مدينة ديربان للحصول على نسخ مجانية من كتب أحد أشهر دعاة العالم الإسلامي في التصدي للمنصرين ولحملات الإساءة للإسلام والدعوة إليه.

يتولى رعاية الحملة أصدقاء “بيت الشيخ ديدات للدعوة” والتي  تنطلق فور سماح السلطات الأمريكية بادخال هذه الكمية وبالتوزيع في قلب العاصمة الامريكية بعد التنسيق مع كبريات المراكز الاسلامية فيها .

هذا هو الاختبار الأول لخطاب الرئيس الأمريكي للعالم الإسلامي والذي قال أنه يرحب بمن يخالفه الرأي عملاً بمبادئ حرية التعبير والاحترام المتبادل ، وسوف نرى إن كانت ادارته وبلاده ستتعامل مع حملة الرد بكتب والدي بايجابية“، بحسب ما أدلى به ابن الشيخ ديدات.

وقد سبق للشيخ أحمد ديدات، رحمه الله، دعوة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلنتون إلى الإسلام وأهدى له كتابه المشار اليه وبعث به لكل أعضاء الكونجرس ومجلس الشيوخ الأمريكي الذين رد أكثرهم برسائل امتنان وشكر للمؤلف معترفين له فيها بعدم معرفتهم عن الاسلام قبل تسلم نسخهم من الكتاب المذكور.

ومنذ وفاة الداعية الإسلامي الكبير قبل اربع سنوات وبيته الذي تحول إلى ورشة عمل للدعوة يعمل على اقتناص الضجيج المفتعل حول الاسلام في الغرب للرد بحملات نشر وتوزيع كتب الشيخ مجانا باللغات المختلفة كما حصل في الدنمارك والنرويج (25 الف نسخة) وفي هولندا العام الماضي (50 ألف نسخة) رداً على فلم فتنة، وخارج اسوار الفاتيكان بمدينة روما (10 الاف نسخة) رداً على محاضرة بابا الفاتيكان المسيئة للإسلام.

كان الشيخ أحمد ديدات يقول لنا دوما: إن أي اساءة للإسلام تصل وسائل الاعلام وتثير ضجة مفتعلة هي فرصة للتعريف بالاسلام وللدعوة إليه ويمكن قلبها إلى فرص للحوار والمحاججة“، بحسب ما نقله عن الشيخ تلميذه المقرب منه.

—— @@@ ——

لتحميل الكتاب بنسخة بي دي اف باللغة العربية على هذا الرابط من موقع مكتبة المهتدين